° •.♥.•° منتديـات نوراليقين °•.♥.•°
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.



 
الرئيسيةبوابة المنتدىالتسجيلدخول

 

 وقوف الارض

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الكون والقران




ذكر
عدد الرسائل : 7
العمر : 52
تاريخ التسجيل : 19/08/2008

وقوف الارض Empty
مُساهمةموضوع: وقوف الارض   وقوف الارض Emptyالجمعة 22 أغسطس 2008 - 22:14

أنّ الأرض تدور حول نفسِها وبذلك بتكوّن الليل والنهار ، وأنّ سبب دورانِها ناتج عن الحرارة التي في جوفها ، ومن المعلوم أنّ هذه الحرارة لا تدوم بل تنتهي وتبرد الأرض شيئاً فشيئاً ، وذلك على مرّ الدهور والأعوام كما برد القمر وتوقّفت دورته حول نفسه ، فالأرض سوف تقف عن الدورة حول نفسِها ، وذلك لسببين :

الأوّل انتهاء الحرارة التي في جوفِها ،

والثاني الذرّات والنيازك الساقطة عليها من الفضاء ؛

وبذلك تزداد قشرتها الباردة فتقف عن دورتها المحوريّة ، ولا يبقى حينئذٍ تداول بين الليل والنهار ، بل يكون الليل في جهةٍ من الأرض ثابتاً إلى يوم القيامة ، ويكون النهار في الجهة الأخرى ثابتاً إلى يوم القيامة ، وذلك لأنّ الجهة التي تكون مقابلة للشمس يكون فيها نهار دائم لا ليل يعقبه ، وأمّا الجهة التي تكون بعكس الشمس يكون فيها ليل دائم لا نهار يعقبه ؛ قال الله تعالى في سورة القصص {قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِن جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ اللَّيْلَ سَرْمَدًا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُم بِضِيَاء أَفَلَا تَسْمَعُونَ . قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِن جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ النَّهَارَ سَرْمَدًا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُم بِلَيْلٍ تَسْكُنُونَ فِيهِ أَفَلَا تُبْصِرُونَ} ، فقوله تعالى{إِن جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ اللَّيْلَ سَرْمَدًا} إشارة إلى الجهة التي يكون فيها ليل دائم ، والسرمدي هو الأبدي الذي تطول مدّته ، ومن ذلك قول طرفة بن العبد :

لَعمرُكَ ما أمري عليَّ بِغُمّةٍ نهاري ولا ليلي عليَّ بِسرمدِ

وأمّا قوله تعالى في الآية الثانية {إِن جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ النَّهَارَ سَرْمَدًا} إشارة إلى الجهة التي تكون مقابلة للشمس .

وقال تعالى في سورة المدثّر{كَلَّا وَالْقَمَرِ . وَاللَّيْلِ إِذا أَدْبَرَ . وَالصُّبْحِ إِذَا أَسْفَرَ}، فالليل يريد به ذلك الليل الطويل ، وقوله {إِذا أَدْبَرَ} يعني إذا أدبَرَ عنكم فلا يعود إليكم بل يكون النهار ملازماً لكم فتهلكون من حرِّه ، والصبح يريد به ذلك النهار الطويل .

وقال تعالى في سورة التكوير{وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ . وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ . إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ}، فقوله تعالى {إِذَا عَسْعَسَ} يعني إذا ثبت مكانه معكم وطال زمانه عندكم .فقد جاء في أمثلة العرب قولهم: "عسّ عليّ خبره" ، ويقولون في الذئب الذي لا يخاف من الكلاب ولا ينهزم إذا حمل عليه الراعي : "ذئبٌ عاسٌّ " ، وعسعس ، وعسعاس ، أي يثبت أمام الكلاب حتّى يأخذ فريسته . فكلمة "عسعس" ومشتقّاتها تكون (ثبت ، أبطأ ، مكث ، دام ، قاوم) ومعنى الآية يكون كما يلي : قسماً بذلك الليل الطويل إذا مكث وقسماً بذلك النهار الطويل إذا بان صبحه وأسفر عن ليله . وهذا قسم تهديد ووعيد بعذاب ذلك اليوم وليله .

وقال تعالى في سورة الانشقاق{فَلَا أُقْسِمُ بِالشَّفَقِ . وَاللَّيْلِ وَمَا وَسَقَ}، فالشفق هي الجهة التي تكون ما بين الليل والنهار. وقال تعالى في سورة الليل{وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى . وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى}.

وقال تعالى في سورة الضحى{وَالضُّحَى. وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى . مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى} ، فقوله تعالى {وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى} يعني إذا سكن ودام ، ومن ذلك قول ابن دريد :

كأنّما البيداء غبّ صوبِهِ بحرٌ طما تيّارهُ ثمّ سجا

وقال أعشى ميمون :

فما ذنبُنا إذ جاشَ بحرُ ابنِ عمِّكم وبحرُكَ ساجٍ لا يواري الدعامصا

وقال طرفة :

وإذْ هيَ مثلَ الرئمِ صِيدَ غزالُها لَها نَظَرٌ ساجٍ إلَيْكَ تواغلُهْ

أي تديم النظر إليك ، وتقول العرب "ناقةٌ سجواء" يعني إذا حُلِبَتْ سكنتْ ، وجمع ساجٍ سواجي ، ومن ذلك قول جرير :

ولقد رَمَيْنَكَ حينَ رُحْنَ بِأعيُنٍ ينظُرْنَ مِنْ خَلَلِ الستورِ سواجي

وقال تعالى في سورة الفلق {قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ . مِن شَرِّ مَا خَلَقَ . وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ} ، "فالغَسَق" هو الليل المظلم الذي لا يطلع فيه القمر ، ولفظة "وَقَبَ" معناها دخل ؛ والمعنى : ومن شرّ ليلٍ مظلمٍ إذا دخل ، وبربد به ذلك الليل الطويل الذي يكون في آخر الزمان ، فإنّ الله تعالى أمر نبيّه أن يتعوّذ منشرّه ، ففي ذلك اليوم تعرج الملائكة والصالحون إلى السماء ، ولا يبقى على الأرض إلاّ الكافرون والفاسقون والمجرمون .

وتكون مدّة وقوف الأرض عن الحركة إلى أن تقوم القيامة ألف سنة من سنيّنا ، قال الله تعالى في سورة السجدة {يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاء إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ} ، "فالأمر" كناية المخلوقات الروحانيّة ، والمعنى : تُنزَّل الملائكة من السماء إلى الأرض ثمّ تصعد إليه في يومٍ كان مقداره ألف سنة ، ويكون صعودها إلى السماوات الأثيريّة ، وإنّما تترك المخلوقات الروحانيّة الأرض وتعرج إلى السماء لأنّ العذاب يحلّ في ذلك اليوم بأهل الأرض . وقال عزّ وجلّ في سورة الحج {وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَلَن يُخْلِفَ اللَّهُ وَعْدَهُ وَإِنَّ يَوْمًا عِندَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ} يعني طوله ألف سنة معدٌّ لعذابِهم .
للمولف محمد علي حسن الحلي (رحمه الله 1991) وللمزيد على الرابط التالي

http://www.alkawn.site.io/





[url]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وقوف الارض
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» غابه تحت الارض في السعودية؟؟
» فتاة صغيرة تحرج مدرسة بأعظم سؤال على وجة الارض

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
° •.♥.•° منتديـات نوراليقين °•.♥.•° :: «۩۞۩-المنتديـات الاسلامية & الادبية-۩۞۩» :: °•.♥.•° منتدى الدين والاسلام °•.♥.•°-
انتقل الى: