° •.♥.•° منتديـات نوراليقين °•.♥.•°
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.



 
الرئيسيةبوابة المنتدىLatest imagesالتسجيلدخول

 

 المرأة و الشَعر في الشعر الأمازيغي بالريف

اذهب الى الأسفل 
4 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
oo_YUBA_oo

oo_YUBA_oo


ذكر
عدد الرسائل : 349
العمر : 35
الموقع : www.jinane.12r.org
حالة المزاج : المرأة و الشَعر في الشعر الأمازيغي بالريف 210
تاريخ التسجيل : 19/02/2008

المرأة و الشَعر في الشعر الأمازيغي بالريف Empty
مُساهمةموضوع: المرأة و الشَعر في الشعر الأمازيغي بالريف   المرأة و الشَعر في الشعر الأمازيغي بالريف Emptyالثلاثاء 11 مارس 2008 - 20:22

المرأة و الشَعر في الشعر الأمازيغي بالريف





يعد الشعر من أهم نواحي الجمال الأنثوي ، ويكتسي مكانة عالية لدى المرأة الأمازيغية بإعتباره رأسمال جمالها ، ولقد سجل الأمازيغ عبر التاريخ الإهتمام اللائق الذي حضي به الشعر فتبرز الرسومات الجدارية القديمة للإنسان الأمازيغي

مدى الأعتناء الذي يوليه هذا الأخير لشعره ، بتصفيفه بوسائل ومواد نباتية و جمالية مختلفة . و من الإشارات الواردة في هذا الباب ما ذكره سطرابون و هيرودوت و ديودور الصقلي ، و بلينوس الشيخ ، و صاحب رحلة سكيلاس ، هذا الأخير يؤكد على العناية الخاصة بالشعر و اللحية قائلا . "بيد أنهم (المور) ـ الأمازيغ ـ يميلون إلى البحث عن أسلوب في العيش ، وذلك بتظفير الشعر و اللحية ...ومن الناذر أن تراهم يتعانقون خلال نزههم صيانة للتصفيف الجميل لشعرهم"(1).

...ففي عهد الأكليد يوبا الأول ،مثلا ، سكت عملة تحمل في و جهها رأس الأكليد بنفس الأسلوب المتعلق بالشعر الكثيف و اللحية المنظمة ...وعليه يبدو أن هذا الإهتمام بالشعر و اللحية يعتبر من السمات الأساسية للمور الأمازيغ و التي ظلت تقليدا معمولا به بين الأمازيغ الى القرن العشرين (2).
وعملت النساء الأمازيغيات بعيدا عن أضواء المحلات المتخصصة في فن الحلاقة و التصفيف على الإعتناء بشعرهن حتى برزت وعبر العصور تصفيفات وتسريحات عديدة أصبحت تميز نساء كل قبيلة على حدة.
المرأة و الشَعر في الشعر الأمازيغي بالريف Tarifit

و في مجال الزينة و التنظيف ، كانت النساء يحمين شعرهن بوقايته من التأثيرات الجوية كحرارة الشمس والرطوبة ، وحمايته من الأوساخ و الطفيليات . وتخضيبه بإستمرار بالحناء لإخفاء ماقد يبرزه من الشيب ، وإستعمال مستحضرات أعشاب و مواد طبية طبيعية لتقويته ونموه ، وذلك خوفا من سقوطه وإصابتهن بمرض الصلع ،الذي يهدد مملكة الجمال الأنثوي و التي يظل الشعر تاجها الطبيعي ، وتختزن طقوس حكي الأحاجي بالريف علاقة بتساقط الشعر بحيث يمنع على النساء الأمازيغيات و لإعتقادات متوارثة عن قص الأحاجي و الأساطير الريفية لأبنائهن نهارا و ذلك خوفا و تجنبا لأفتقادهن لشعرهن الذي يمكن أن يسبب الحكي في واضحة النهار إلى نتائج تساقطه . و المتمعن في هذا العرف الإعتقادي سيلمس بوضوح هذا الإختزان المتوارث و القديم قدم الأساطير ذاتها للمكانة الجمالية التي كان يتمتع بها هذا العضو من الجسم .

و إلى جانب هذا الأهتمام اللائق بالشعر كان من العادة أن تتباها النساء الأمازيغيات فيما بينهن في المناسبات بطول وكثافة ولون شعرهن ، وهذا ما ولد لديهن ملكة إبداعية في التغني به و بجمالياته .
ولقد تمكن الإزري أن يعبر بدوره عن هذا الحرص الذي يوليه الريفي لشعره إلى جانب أشياء جسدية أخرى كالعيون مثلا و التي تغنى بها الشاعر الأمازيغي في أكثر من مناسبة .

بين أيدينا بيتا شعريا رائعا ، تربط من خلاله الشاعرة ما بين حالتها النفسية التي تعيشها وعلاقتها الحسية بسقوط خصلات شعرها ، إذ أن الشعر أصبح في هذا البيت الشعري كائنا حيا ذو إحساس بما يعتري الشاعرة من حزن أو أي شعور داخلي آخر وهذا ما جعله يتساقط متأثرا بصاحبة القلب المتأثر،والبيت الشعري يقول :

أيا شواف إنو ، ياركب خ وور إنو

مارمي ما مشضخث يوسوس ماسكين إنو .

ـ ترجمة البيت الشعري :

يا شعري العارف بمكنونات قلبي

كلما مشطته أحسست به يذوب أمامي حزنا .

تحكي الأسطورة الأمازيغية بالريف ،أن أميرا يافعا خرج ذات صباح في نزهة صيد عادية فلمح عند عين ماء خصلة شعر طويلة على غير عادتها معلقة إلى غصن شجرة ، لم يرى مثلها في حياته و أقسم على أن لايتزوج إلا صاحبة هذا الشعر الذي وقعت منه هذه الخصلة ، وبعد جهد من البحث المضني ومغامرات مؤثثة لعناصر الحكي و التشويق في نفس الأسطورة ،يـكتشف أن الفتاة صاحبة الخصلة لم تكن سوى " نونجا" وهي من صلب والديه ، شاءت الأقدار أن تفصل بينهما في مرحلة متقدمة من حياتهما، إلا أن آصرة الأخوة لم تمنع الأمير من الإلحاح بالزواج من نونجا التي رفضت طلبه هذا.

يدل الميث في هذه الحكاية على المكانة المرموقة التي تحضى بها المرأة ذات الشعر الطويل ، فالأمير الشاب رغب في إرتكاب المحضور بزواج أخته التي أعجب بطول شعرها ، إن رغبته في البحث عن نونجا لم تكن في الأصل إعجابا منه بجمالها الأخلاقي و الخلقي الذي لم تكن له أدنى فكرة مسبقة عنهما ، ولكنه عشق لجزء واحد من هذا الجسد و هو الشعر . فالشعر في الأسطورة يلغي كل الأوصاف التي قد تتميز بها نونجا من خصال قد تكون حميدة أو ذميمة .

بهذه الشحنة الميثية إزداد إهتمام الأمازيغ بالشعر، وهذا ما جعل الشاعر الأمازيغي يخاطب محبوبته قائلا :

موشواف أزيرار ، إسغوان ن وانو

أخام أذفغ رحبس ، عاماين كيوالو.

ترجمة البيت الشعري :

ياصاحبة الشعر الطويل ، طول حبال الأبار

حريتي أهون عليا ، من اجلك أنت

الشاعر في هذا الإيـزري يبدو منبهرا ومندهشا بطول شعـر حبيبته الذي شبهه بطول الحبال المستخدمة لجلب المياه من قعـر الأبار العميقة ، وهو تشبيه في حد ذاته مشبع بميث سالف ن نونجا،إذ أن قيمة هذه الأسطورة ضمن هذا المخيال تتجلى في توظيفاتها ،بحيث أن نفس الاسطورة القديمة .. يمكن أن تتخذ محتويات جديدة حسب التحولات التي تطرأ على حياة ذلك المجتمع (3) ، وبهذا أصبح الشعر الطويل يعيش في اللاشعور عند الشباب الأمازيغي ،وهذا ما جعل الشاعر يعجب بطوله ، ورغبته في الوصال بها مهما كلفه الأمر حتى ولو كانت النتيجة سلبا لحريته ، إنها رغبة الأمير الشاب في هدم أواصر الأخوة التي تربطه بنونجا ، هـذه الأخيرة التي فرت الى السماء لتعلن عبر خطابات متتالية رفضها القاطع لطلب أخيها.

إن الفتاة المقبلة على الزواج في الريف ترى في شعرها عنصرا هاما للحصول على الرضى من الطرف الآخر . نسمعها تحترق ألما وحسرة على لسان قول الشاعر المجهول :

ؤمي وارغام أشواف ، لعزيز مايمي ثتروذ

لعيون إبارشانن ، ذايسن إغا ثعذوذ .

ـ ترجمة البيت الشعري :

لماذا تذرفين الدمع ، على قصر شعرك
تكفي عيونك المفحمتين جوازا للزواج
المرأة و الشَعر في الشعر الأمازيغي بالريف Tarifit2

يواسي الشاعر بطريقته الخاصة هذه الفتاة اليائسة المنطوية على نفسها ، والتي أصبحت لا تملك إلا العبرات لتعبر بهما عن إحباطها و تشاؤمها المفرط بسبب قصر شعرها ، فلم يملك الشاعر إلا أن يخفف من وطأة هذا الحزن والرفع من معنوياتها المنهارة مشيرا إلى أن الشعر الطويل لا أهمية له في الوقت الذي تملك فيه عيونا جميلتين مفحمتين كافياتان بأن تصبح زوجة جميلة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
KoUkLoV

KoUkLoV


ذكر
عدد الرسائل : 2252
العمر : 40
العمل/الترفيه : ??????
البلد : المرأة و الشَعر في الشعر الأمازيغي بالريف D0dfd110
حالة المزاج : المرأة و الشَعر في الشعر الأمازيغي بالريف 2010
الأوسمة : المرأة و الشَعر في الشعر الأمازيغي بالريف 1a72ef10
تاريخ التسجيل : 22/09/2007

المرأة و الشَعر في الشعر الأمازيغي بالريف Empty
مُساهمةموضوع: رد: المرأة و الشَعر في الشعر الأمازيغي بالريف   المرأة و الشَعر في الشعر الأمازيغي بالريف Emptyالثلاثاء 11 مارس 2008 - 22:17

شكرا لك مع تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمـيـرة الـريف

أمـيـرة الـريف


انثى
عدد الرسائل : 1581
العمر : 35
البلد : المرأة و الشَعر في الشعر الأمازيغي بالريف Female10
حالة المزاج : المرأة و الشَعر في الشعر الأمازيغي بالريف 41-10
الأوسمة : المرأة و الشَعر في الشعر الأمازيغي بالريف 1a72ef10
تاريخ التسجيل : 06/09/2007

المرأة و الشَعر في الشعر الأمازيغي بالريف Empty
مُساهمةموضوع: رد: المرأة و الشَعر في الشعر الأمازيغي بالريف   المرأة و الشَعر في الشعر الأمازيغي بالريف Emptyالجمعة 14 مارس 2008 - 11:47

شكرا لك أخي يوبا على هذه المعلومات حول  المرأة والشعر


 


 


جازك الله خيرا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دكـتـورة

دكـتـورة


انثى
عدد الرسائل : 984
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 25/10/2007

المرأة و الشَعر في الشعر الأمازيغي بالريف Empty
مُساهمةموضوع: رد: المرأة و الشَعر في الشعر الأمازيغي بالريف   المرأة و الشَعر في الشعر الأمازيغي بالريف Emptyالجمعة 14 مارس 2008 - 20:06

شكرا لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المرأة و الشَعر في الشعر الأمازيغي بالريف
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
° •.♥.•° منتديـات نوراليقين °•.♥.•° :: «۩۞۩-المنتديـات الاسلامية & الادبية-۩۞۩» :: °•.♥.•° الشعر والخواطر و أفوال و حكم °•.♥.•°-
انتقل الى: